The Double Cheque investigation:

Hamas manages a covert investment portfolio using 40 global companies and assets worth hundreds of millions of dollars

Hamas has been designated a terror organization in the U.S., EU, and many other countries. The Double Cheque investigation reveals how Hamas succeeded in systematically deceiving tax authorities, institutions, and clients in Europe and the Middle East for two decades by establishing its financial investment portfolio.

• According to information that Double Cheque has received, and following a report published by Reuters international news agency :

Hamas controls some 40 commercial companies in Turkey, the UAE, Saudi Arabia, Jordan, Algeria, and Sudan. The majority of these companies are in the real estate and infrastructure sectors. These companies manage huge projects and hold assets for Hamas, valued at approximately half a billion dollars. The profits from this portfolio are used to finance Hamas terror activity and military build-up projects, such as procurement of weapons.

The companies ostensibly carry out legitimate, innocent activity. They have business ties with leading international companies and banks in Europe, report to the tax authorities, manage their accounting records, and work with banks, insurance companies, suppliers, and clients on a regular basis. However, these companies are actually controlled by members of Hamas. Hamas exploits the lenient regulations in the countries in which it operates, and jeopardizes the banks, insurance companies, accounting firms, and other financial service providers by pouring funds used to support terror into their systems without their knowledge.

Hamas exploits diverse methods often used for money laundering to conceal its control over these companies and to hide the fact that the money is used to finance terror activity.

تحقيق موقع دبل تشك

٤٠ شركة عالمية وأصول بقيمة مئات الملايين من الدولارات

هكذا تدير حركة حماس منظومة استثمارات سرية

تم تصنيف حركة حماس كتنظيم إرهابي في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول كثيرة أخرى. يكشف تحقيق دبل تشك كيف نجحت حركة حماس خلال عقدين من الزمن في خداع السلطات الضريبية، والمؤسسات، والعملاء في أوروبا والشرق الأوسط بشكل منهجي من خلال تأسيس منظومة استثمارات مالية

وتشير المعلومات التي توفرت لدى موقع دبل تشك وتتقاطع مع ما نشرته وكالة الانباء العالمية رويتر

أن حركة حماس تسيطر على حوالي 40 شركة تجارية تعمل في كل من تركيا، ودولة الإمارات، والسعودية، والأردن، والجزائر، والسودان، خاصة في مجال العقارات والبنى التحتية. وتدير هذه الشركات مشاريع ضخمة وتحوز ممتلكات لصالح حركة حماس تقدر قيمتها بنصف مليار دولار. ويتم استخدام عائدات هذه المشاريع لتمويل نشاطات حركة حماس إرهابية ولبناء قدراتها العسكرية مثل شراء الأسلحة

تقوم هذه الشركات ظاهريًا بنشاطات مشروعة وعادية، تتمثل بإدارة علاقات تجارية مع شركات دولية بارزة وبنوك في أوروبا، وتقديم تقارير جارية لسلطات الضرائب، وتدقيق حسابات بشكل نظامي والتعامل بشكل جاري مع بنوك، وشركات تأمين، ومورّدين وعملاء. لكن هذه الشركات تخضع بالفعل لسيطرة عناصر حماس. هكذا تتعرض هذه البنوك، وشركات التأمين، ومكاتب المحاسبين وباقي الجهات المقدمة للخدمات المالية للخطر من قبل حركة حماس نظرًا لتسرب أموال الإرهاب إلى منظومات هذه المؤسسات التجارية دون علمها بذلك، باستغلال حماس التسهيلات القانونية في الدول التي تعمل فيها شركاتها.

وتحرص حماس على اعتماد أساليب مختلفة معروفة في مجال غسيل الأموال لإخفاء سيطرتها على هذه الشركات وإخفاء عمليات تحويل الأموال لصالح تمويل الإرهاب


The companies in the portfolio are registered fictitiously under the names of unwitting facilitators, but are actually controlled by Hamas operatives who hold key positions in these companies:

يتم تسجيل شركات المنظومة بشكل وهمي باسم متعاونين دون إدراكهم لصلتها بحماس، في الوقت الذي يتم فيه التحكم بها من قبل عناصر حماس الذين يشغلون وظائف رئيسية في هذه الشركات

The investments were managed from Saudi Arabia for many years. However, in the past three years, Saudi Arabia has made efforts to limit Hamas’s financial activity there and most of the activity is now managed from Turkey. The main holding company in the portfolio at this time is Trend Gyo (Gayrimenkul Yatirim Ortakligi, Real estate investment and development), a public Turkish company that is traded on the Istanbul stock exchange, also known by its previous name, Anda-Turk/Anda Gayrimenkul. This is a subsidiary of the Saudi company Anda, which is owned by Hamas. Anda has ties with the Saudi company Asyaf, which was designated by the U.S. Treasury in September 2015 under Executive Order 13324 for involvement in funding Hamas terror.

Hamas considers its secret portfolio a strategic asset and financial insurance policy, because it gives Hamas access to hundreds of millions of dollars when necessary, so far without the scale or source of the money being exposed. The money earned by the covert portfolio each year is transferred to Hamas's regular budget and is used to advance other businesses, and to increase the size of the investment portfolio. However, Hamas continues to rely mainly on terror funding from Iran, and rarely uses the money from the investment portfolio, preferring to save it for emergencies.

Hamas’s investment portfolio poses a threat to financial institutions, service providers, and unwitting clients, who are unaware of the fact that the companies they are working with are controlled by a terror organization and are secretly transferring money used by Hamas for its internal needs. As a result, they are unwittingly committing crimes related to terror financing and money laundering.

In the next few days, Double Cheque will publish additional information related to the portfolio in order to protect its clients from elements involved in terror activity and money laundering. Double Cheque invites financial institutions in Turkey, the Gulf, North Africa, and Europe to follow its publications in order to ensure that they have no ties with entities that may put their business at risk.


وجرت إدارة هذه الاستثمارات على مر السنين من السعودية، لكنه خلال السنوات الثلاث الأخيرة تم تحويل مركز الثقل الى تركيا، في ضوء مساعي السلطات السعودية لتحجيم النشاط المالي لحركة حماس في أراضي المملكة. إن الشركة القابضة الرئيسية للمنظومة حاليًا هي شركة TREND GYO (Gayrimenkul Yatirim Ortakligi = Real estate investment and development) وهي شركة تركية عامة يتم تداولها في بورصة اسطنبول، أو باسمها السابق ANDA-TURK أو ANDA GAYMERIKUL. إنها شركة تابعة لشركة ANDA السعودية المملوكة لحركة حماس، ولها ارتباطات بشركة ASYAF السعودية التي تم إدراجها في شهر أيلول/سبتمبر 2015 ضمن المرسوم الرئاسي الرقم 13324 على قائمة العقوبات الامريكية تحت بند مكافحة الإرهاب لتورطها في تمويل حركة حماس

وتعتبر حركة حماس شركاتها السرية أداة استراتيجية ونوعًا من "بوليصة التأمين المالية"، كونها تمكّنها من استخدام مئات الملايين من الدولارات عند الحاجة التي لم يُعرف حجمها ومصدرها حتى الآن. ويتم ضخ العائدات السنوية للشركات السرية الى ميزانية حركة حماس الجارية وكذلك الى تطوير أعمال تجارية أخرى ولتوسيع حجم الاستثمارات. مع ذلك، لا تزال حركة حماس تعتمد أساسًا على أموال الإرهاب من إيران وقلّما تستخدم أموال منظومة الاستثمارات لتحتفظ بها لأوقات الضيق والشدّة

وتعرّض حماس من خلال منظومة استثماراتها السرية مؤسسات مالية وشركات تقدم خدمات وعملاء عاديين لخطر، حيث لا يدرك هؤلاء أن هذه الشركات مملوكة لتنظيم إرهابي وتقوم بتحويل الأموال بشكل سري لسدّ الحاجات الداخلية لحركة حماس. وبالتالي تنتهك الشركات التي تعمل مع شركات حماس عن غير علم قوانين تمويل الإرهاب وغسيل الأموال. وسيقوم موقع دبل تشك خلال الأيام القليلة القادمة بنشر المزيد من المعلومات عن هذه المنظومة بغية حماية جمهورها من العناصر المتعلقة بنشاطات إرهابية وغسيل الأموال. ويدعو موقع دبل تشك مؤسسات مالية في تركيا، والخليج، ودول شمال إفريقيا وأوروبا لمتابعة منشوراتها للتأكد من عدم تعرض عملها لأي خطر بسبب علاقتها بمنظومة الشركات السرية لحماس